الرئيسية دولي فضاء مغاربي / إفريقيا

"الانفصال تحت لواء بماكو" أو نظام فيدرالي صريح

الأزواد والحكومة المالية على موعد يوم 16 جويلية بالجزائر


07 جويلية 2014 | 14:32
shadow

يحل يوم 16 جويلية الجاري كل من الحركات الازوادية في شمال مالي و ممثلين عن الحكومة المالية لمباشرة الحوار والبحث عن حلول ترضي الطرفيين. وتأتي هذه الزيارة وفق ما تم الاتفاق عليه خلال الزيارة الماضية للوفد وتوقيعه لـ" إعلان الجزائر"، فيما أكدت من جهتها الحركات الأزوادية أنها لن تترك السلاح قبل تحقيق هدف"الانفصال" في طاولة الحوار.


الكاتب : مريم. ش


وكشف، بيغي سالم عن الحركة العربية لتحرير الازواد في اتصال هاتفي مع " يڨول" أن الخطوة التي باشرتها الجزائر في وضع لقاءات تمهيدية لإنجاح الحوار مع الحكومة المالية كانت خطوة " ناجحة"، كما أضاف انه ينتظر أن توجه الدعوة في هذه المرة لكافة ممثلي الازواد الحقيقيين بما فيهم الحركة الوطنية لتحرير الازواد"أم أن ألا" والحركة العربية لتحرير الازواد "أم أ أ" والمجلس الأعلى لتوحيد الازواد ، حتى يكون الحوار ثري، ويتم فيه طرح جميع المطالب بما فيها المطلب الأول وهو فصل شمال مالي عن جنوبه شريطة أن يبقوا تحت لواء الحكومة المالية، أي إقامة نظام فيدرالي في مالي. وأكد محدثنا أن الازواد لن يضعوا السلاح حتى يتم الفصل في هذا المطلب.

وأضاف سالم بيغي ، أن الازواد ينتظرون أيضا من هذا الحوار بحث قضية الجماعات الإرهابية التي اتخذت من مالي معقلا لها وذلك بسبب الانفلات الأمني واستغلال الوضع والخلاف بين الأزواد والحكومة المالية، مشيرا إلى الانتهاكات التي مورست على الأزواد من طرف هذه الجماعات ودفعت بهم حتى إلى مغادرة أراضيهم. و في الأخير قال محدثنا أن الأزواد يعولون على الجزائر للتأثير على الطرف المالي لتحقيق مطلبهم الذي يطالبون به منذ سنوات .

 



مواضيع ذات صلة

التعليقات

أترك تعليقا

شكرا لك تمت إضافة تعليقك بنجاح .
تعليق