الرئيسية دولي فضاء مغاربي / إفريقيا

بينما ترأست مصر لجنة للحوار السياسي

اجتماع الدول المجاورة لتونس يفوض الجزائر جمع الأسلحة بليبيا


15 جويلية 2014 | 12:49
shadow

انفض اجتماع وزراء خارجية دول جوار لليبيا، الذي احتضنته منطقة الحمامات بالجنوب التونسي، وحضرته الجزائر، الإثنين، عن إنشاء لجنتين الأولى أمنية والثانية سياسية، مهمتهما العمل من أجل إيجاد حلول للأزمات التي تعيشها لليبيا.


الكاتب : أحمد. أ


وأوردت وكالة الأنباء الفرنسية أن الجزائر كلفت بترؤس اللجنة المعنية بالمسائل الأمنية والعسكرية ومراقبة الحدود، فيما كلفت مصر بإطلاق مشاورات مع مختلف الفاعلين السياسيين في ليبيا، والعمل من أجل جمعهم على طاولة واحدة لحل الخلافات الموجودة بينهم.
فيما قالت جريدة "الشروق" التونسية، إن ن البيان الختامي للاجتماع الذي ضم وزراء خارجية كل من مصر وتونس والنيجر والسودان وتشاد وممثلين عن الجامعة العربية والاتحاد الإفريقي، عن تشكيل فريقي عمل برئاسة تونس وبدعم من جامعة الدول العربية والاتحاد الافريقي.
وأضافت الجريدة أن الفريق الأول يُعنى بالشأن الأمني ولاستخباراتي تترأسه الجزائر يعمل على "متابعة المسائل الأمنية والعسكريّة منها مراقبة الحدود والمساعدة على بلورة تصور محدد فيما يتعلق بتجميع الأسلحة الثقيلة"، وفريق يُعنَى بالعمل السياسي تقوده مصر ويعمل على الاتصال بالطبقة السياسية ومكونات المجتمع المدني الليبي.
وينتظر أن تنتهي كل لجنة من صياغة تقريرها في غضون الأسبوع الأخير من جويلية الجاري، يسلمان لوزير الخارجية التونسي، تمهيدا لعرضهما في الاجتماع الذي ينتظر أن يجمعه بنظرائه من دول الجوار الليبي في اللقاء الذي يعقد بعد ذلك في النصف الأول من الشهر المقبل، والذي عرضت السلطات المصرية احتضانه.
 كما تقرر، تضيف "الشروق" التونسية، تشكيل لجنة وزارية من دول الجوار ستتحول إلى ليبيا "للالتقاء بالحكومة الليبية والأطراف الفاعلة والمؤثرة في الساحة الليبية". 


مواضيع ذات صلة

التعليقات

أترك تعليقا

شكرا لك تمت إضافة تعليقك بنجاح .
تعليق