الرئيسية دولي فضاء مغاربي / إفريقيا

انتهاء اللقاءات بين طرفي النزاع هذا الخميس

الجزائر تتفادى فتح ملف مستقبل شمال مالي في الحوار التمهيدي


22 جويلية 2014 | 14:04
shadow

تنتهي بعد غد الخميس اللقاءات التي انطلقت بداية الأسبوع بين أطراف النزاع في مالي من حركات أزوادية من جهة و الحكومة المالية من جهة أخرى، حيث تم تحديد الكيفيات و الصيغ التي سيتم بها الدخول في حوار شامل لحل الأزمة في مالي، إلا أن الحركات الأزوادية متمسكة بمطلب" الانفصال" الذي لم يتم التطرق إليه بتاتا خلال هذه المشاورات.


الكاتب : مريم. ش


وكشف  القيادي في الحركة الوطنية لتحرير الأزواد، موسى اغ سعيد في اتصال هاتفي بـ" يڨول" أن الاتفاق المبدئي بين الحركات و الحكومة المالية قد تم بنجاح و لم يبق إلا مشكل واحد وهو الأهم لم يتم التطرق إليه خلال المباحثات التي أجريناها في الجزائر وهو المتعلق بـ "الانفصال" .

 كما انه تم التطرق  في اللقاءات التمهيدية ، للكيفيات  و المواعيد التي سيتم فيها الحوار الشامل ، و كذا الملفات التي سيتطرق إليها أطراف الحوار و من بينها، ذكرت مصادر " يڨول" وحدة الحركات الأزوادية ، أي أنها تتوحد في حركة واحدة و ممثلين مشتركين حتى لا تظهر خلافات بينها أثناء الحوار. الى جانب ذلك تم التطرق إلى ملف الجماعات الإرهابية في مالي التي تختفي تحت غطاء الحركات الأزوادية استغلالا للوضع الراهن.

كما أضافت مصادرنا ، أن الحركات الأزوادية، انتظرت أن يتم التطرق إلى  قضية "الانفصال" التي هي مطلبهم منذ سنوات ، إلا انه لم يتم التطرق للموضوع لحد الساعة و ذلك بإرادة من الجزائر .

وعدم الفصل في مطلب الانفصال في لقاءات الجزائر قد  يزيد تعقيد الحوار الشامل المقرر في مالي، حسب نفس المصادر كون الحركات كانت واضحة من البداية أن مطلبها الرئيسي هو الانفصال مقابل  وضع السلاح.



مواضيع ذات صلة

التعليقات

أترك تعليقا

شكرا لك تمت إضافة تعليقك بنجاح .
تعليق