الرئيسية دولي إستراتيجيا وأمن قومي

تُعتبر الذّراع الفكرية لدول المنطقة

رابطة علماء دول الساحل تجدد الدعوة لإطلاق سراح الرهائن


 سابق لرابطة علماء دول الساحل بالجزائر

01 ماي 2014 | 08:12:38
shadow


الكاتب :


جددت رابطة علماء ودعاة وأئمة دول الساحل الإفريقي، الثلاثاء، بنيامي عاصمة النيجر، دعوتها لإطلاق سراح جميع الرهائن المحتجزين في المنطقة وتمكينهم من العودة إلى ذويهم سالمين بمن فيهم الدبلوماسيين الجزائريين المختطفين منذ قرابة سنتين.

جاء في "بيان نيامي"، الأربعاء، والذي توج جلسات عمل وتنسيق وتشاور لرابطة علماء ودعاة وأئمة دول الساحل الافريقي أيام 26 و27 و28 أفريل، تحصلت وكالة الأنباء الجزائرية على نسخة منه، أن الرابطة جددت "ندائها لإطلاق صراح جميع الرهائن المحتجزين في المنطقة وتمكينهم من العودة إلى ذويهم سالمين".

وأشار البيان إلى أن الجلسات تمت بعد الزيارة التي قادت الأمين العام للرابطة يوسف مشرية الى دولة النيجر ولقائه برئيس رابطة علماء ودعاة وأئمة دول الساحل الشيخ بوريما داوودة، والعديد من المؤسسات والشخصيات والرموز الفاعلة في المجتمع النيجري.

من جهة أخرى عبرت الرابطة عن "إدانتها واستنكارها" لما "يجري ويحدث للمسلمين بإفريقيا الوسطى من تطهير عرقي وإبادة جماعية"، ودعت المجتمع الدولي للتدخل العاجل والسريع لتحمل كافة مسؤولياته قبل أن تطلب من جميع الأطراف "تغليب لغة التعايش والسلم والحوار".

كما دعت "الفاعلين في المنطقة" من علماء ودعاة وأئمة وحكماء وأعيان للمساهمة في إنجاح "المشروع الحضاري الإنساني" وكذا "المساهمة في نشر قيم السلم والتسامح والتعايش والمصالحة بين أبناء شعوب المنطقة".

وأوضح البيان أن الرابطة قررت إصدار مجلة دورية تسمى "رسالة الرابطة" بثلاث لغات، العربية والإنجليزية والفرنسية، وإنشاء موقع إلكتروني للرابطة ولواحق التواصل الاجتماعي.

وتهدف الرابطة من إصداراتها إلى المساهمة في "علاج مشكلة التطرف والعنف ونشر قيم السلم والمصالحة والحوار في منطقة الساحل وغرب إفريقيا".

كما أفادت هيئة الأئمة أنها تسعى لإنشاء إذاعة دولية خاصة بدول الساحل تهتم بـ"نشر الحضارة الإسلامية الصحيحة والقيام على الأمن الفكري لشباب المنطقة".

يذكر أن رابطة علماء ودعاة وأئمة دول الساحل تأسست بالجزائر في فيفري سنة 2013، لتحقيق جملة من الأهداف بالمنطقة منها نشر قيم السلم والتعايش ومكافحة التطرف الديني.

وتضم الرابطة أئمة وعلماء من النيجر والجزائر ومالي وبوركينافاسو وكذا نيجيريا وموريتانيا.

يقول/ واج

اجتماع سابق لرابطة علماء دول الساحل بالجزائر



مواضيع ذات صلة

التعليقات

أترك تعليقا

شكرا لك تمت إضافة تعليقك بنجاح .
تعليق