الرئيسية مال وإقتصاد شركات

الوزيرة انتقدت نوعية خدمات المتعامل العمومي

نهاية احتكار اتصالات الجزائر


09 سبتمبر 2014 | 19:03
shadow

أعلنت اليوم وزيرة البريد و تكنولوجيات الاعلام و الاتصال فاطمة زهرة دردوري عن مشروع لتشكيل مجموعة كبيرة تضم نشاطات الهاتف النقال والثابت والانترنت، وهو المشروع الذي يمكن ان يغير خارطة القطاع ،حيث يمكن ان يشكل تمهيدا لدخول مجموعات دولية يهمها سوق مدمج لحوالي 40 مليون نسمة.


الكاتب : ح.ب


وأشارت دردوري اليوم خلال لقاء خصص لتقييم الخدمات المقدمة من قبل اتصالات الجزائر بفندق الاوراسي الى ارتقاب اعتماد مشروع يسمح بتأسيس مثل هذه الشركة، بعد أن أوضحت من قبل بان من بين البدائل القائمة في سوق الاتصالات هو ادخال المنافسة و السماح بنشاط شركات أخرى غير اتصالات الجزائر في مجال الاتصالات، لاسيما وانها انتقدت نقائص التسيير وسوء الخدمات المقدمة من قبل المتعامل التاريخي والمشاكل التي يشتكي منها الزبائن خاصة فيما يتعلق بالانقطاعات المتكررة في الهاتف والانترنت و سوء معاملة واستقبال المواطنين في مختلف الوكالات و الهياكل، وهو نفس الانتقاد الذي وجهه الرئيس المدير العام ازواو مهمل امام مسؤولي الوكالات التجارية لاتصالات الجزائر .

و يحمل التصريح للوزيرة التي كانت قد تقلدت ايضا مسؤولية سلطة الضبط ايحاء بأن زمن الاحادية في السوق سيزول قريبا، وان تحسين الخدمة سيمر عبر امكانية اعادة هيكلة المتعامل التاريخي واصلاحه و لكن ايضا فتح المجال امام متعاملين دوليين للدخول في السوق و تنويع العروض و ادخال المنافسة.

كما انتقدت الوزيرة ايضا الفساد، مهددة بمعاقبة اي مسؤول يثبت تورطه في قضايا فساد، فضلا عن اعتماد عقود نجاعة تضمن معاقبة المسؤول الذي لا يقوم بمهامه ولا يحقق نتائج، ومكافأة من يحقق حصيلة ايجابية، فيما اشار ازواو الى استثمار المتعامل التاريخي هذه السنة لحوالي 40 مليار دينار لتدعيم المنشآت القاعدية و البنى التحتية و مواصلة توسيع دائرة استخدام الألياف البصرية ،مشيرا الى تحديد هدف بلوغ 6 ملايين مشترك في الهاتف مقابل 3 حاليا.



مواضيع ذات صلة

التعليقات

أترك تعليقا

شكرا لك تمت إضافة تعليقك بنجاح .
تعليق