الرئيسية سياسة كل الأحداث

في قضية مفبركة

العاهل المغربي يجدد " محاولاته الفاشلة " لتغليط الرأي العام و توريط الجزائر


19 اكتوبر 2014 | 13:50
shadow

عاد العاهل المغربي، من جدبد في محاولاته الفاشلة للضغط و توريط الجزائر في قضايا على الحدود الفاصلة بين الجزائر و المغرب من خلال استدعاء وزارة الخارجية المغربية السفير الجزائري في الرباط للاحتجاج على قضية مفبركة متمثلة في إطلاق حرس الحدود النار عند الحدود المشتركة بين البلدين على مواطنين مغاربة مما أدى إلى إصابة أحدهم بجروح، وطالبت الجزائر عن طريق السفير بـتوضيحات بشأن هذا "الحادث " المزعوم وهو الأمر الذي فندته مصالح الأمن والخارجية الجزائرية كون العملية تمت داخل الأراضي الجزائرية في منطقة "السواني" و لم يتم إطلاق النار على المهربين بل لاذو بالفرار بمجرد أن وجدوا حرس الحدود الجزائريين مباشرو في الاراضي الجزائرية و في المداخل التي مروا منها .


الكاتب : مريم. ش


             
و حسب ما كشفت عنه مصادر أمنية، فإن العامل المغربي  يحاول تغليط الرأي العام  لتغطية فشله الذريع في تنظيم كأس أمم إفريقيا من جهة وكذا محاولة توريط الجزائر في أي فرصة تسنح له ، مضيفا ان العملية تمت في الأراضي الجزائرية ، حيث حاول 10 مهربيين مغاربة الدخول إلى الأراضي الجزائرية  في وضح النهار من يوم السبت بعد الظهر ، وعند وصولهم الى منطقة  السواني  الحدودية التابعة لولاية تلمسان وجدوا حرس الحدود أمامهم لمنعهم فباشروا برمي الحجارة   على أعوان حرس الحدود  الذين قاموا بإطلاق النار في السماء مما آثار رعب المهربين و فروا هاربين ليسقط احدهم على وجهه .
و قالت مصادرنا، انه لو أطلق النار على المهرب على وجهه كما ذكرت وزارة الخارجية المغربية في بيانها لتوفي المهرب فورا، كما انتقدت مصادرنا ما نشرته ذات الجهة في بيانها من خلال قولها ان " الجيش جزائري اطلق النار على مواطنين مغاربة" ، حيث قال مصدرنا المفروض على المغرب تسمية الأشياء بمسمياتها كون في الحدود يوجد حرس حدود و يقومون بتنفيذ التعليمات لحماية الحدود و داخل الأراضي الجزائرية .


مواضيع ذات صلة

التعليقات

أترك تعليقا

شكرا لك تمت إضافة تعليقك بنجاح .
تعليق