الرئيسية دولي أوربا و باقي العالم

عكس تصريحات هولاند

فرنسا دفعت 18 مليون دولار للافراج عن صحفييها في سوريا


فرانسوا هولاند لدى الافراج عن الصحفيين الرهائن

26 أفريل 2014 | 09:04:22
shadow


الكاتب :


ذكرت مجلة فوكوس الألمانية اليوم السبت، أن فرنسا دفعت 18 مليون دولار للإفراج عن 4 صحافيين فرنسيين خطفوا في جوان 2013 بسوريا، وأفرج عنهم الأسبوع الماضي، مناقضة بذلك ما أعلن عنه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند.      

 وأوضحت المجلة الألمانية  أن الأموال الفرنسية دفعت للخاطفين بواسطة أجهزة الاستخبارات التركية والأموال حولها وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان إلى أنقرة، نقلاً عن مصادر مقربة من الحلف الأطلسي في بروكسل.

وبحسب خبراء في الحلف الأطلسي، علمت أجهزة الاستخبارات الفرنسية منذ بدء عملية خطف الرهائن، بمكان احتجاز الصحافيين، لكنها رفضت تدخلاً مسلحاً للإفراج عنهم، بسبب المعارك التي تدور في سوريا.

وأكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أن فرنسا "لا تدفع فدية" في عمليات خطف الرهائن، قائلاً: "هذا مبدأ مهم جداً لكي لا يكون بإمكان الخاطفين محاولة خطف أشخاص آخرين، كل شيء جرى عبر المفاوضات والمباحثات".

وخطف كبير مراسلي إذاعة "أوروبا1" الفرنسية ديديي فرنسوا، والمصور إدوار الياس شمال حلب، في 6جوان 2013، كما خطف مراسل مجلة لوبوان الفرنسية نيكولا هينان، والمصور المستقل بيار توريس في 22 جوان بالرقة.

وعثرت عليهم دورية للجيش التركي في 20 أفريل، بمنطقة لا تسيطر عليها أي جهة على الحدود بين تركيا وسوريا، قرب مدينة أكشاكالي التركية الصغيرة.

 

وزارة الدفاع الفرنسية تنفي دفع الفدية 

نفت فرنسا أن تكون قد دفعت الفدية مقابل الإفراج عن الصحفيين المختطفين في سوريا

وجاء النفي من مكتب وزير الدفاع الفرنسي الذي قال  إن "الحكومة تنفي بشكل قاطع المعلومات التي أوردتها المجلة المذكورة، وتكرر موقف فرنسا حيال مسألة الإفراج عن الرهائن كما ذكر لوران فابيوس السبت الماضي". 

الوكالات  فرانسوا هولاند لدى الافراج عن الصحفيين الرهائن



مواضيع ذات صلة

التعليقات

أترك تعليقا

شكرا لك تمت إضافة تعليقك بنجاح .
تعليق