الرئيسية دولي أوربا و باقي العالم

فابيوس يدعو كاميرون لـ"الكنس أمام بابه"

روسيا والمصالح الاقتصادية تشعلان حرب كلامية بين فرنسا وبريطانيا


23 جويلية 2014 | 15:19
shadow

رد رئيس الدبلوماسية الفرنسية" لوران فابيوس" على انتقادات رئيس الوزراء البريطاني " ديفيد كاميرون" بخصوص مواصلة فرنسا تصدير السفن الحربية ميسترال لروسيا. حيث دعا فابيوس كاميرون " التنظيف أمام أبوابه قبل التحدث عن فرنسا " وقال أيضا "على أصدقائنا البريطانيين الحديث عن رجال الأعمال الروس الذين ينشطون المالية في لندن ، و أن المملكة المتحدة تستمر في بيع الأسلحة والمعدات العسكرية إلى موسكو ".


الكاتب : لمين. أوميراوي


وبما يخص العقد الذي يربط فرنسا بروسيا ،وهو يقدر بمليار و مئتي يورو ، قال " لوران فابيوس" أن العقد قد وقع في عام 2011، خلال عهد الرئيس السابق "نيكولا ساركوزي" وقد دفعت مستحقاته، ولهذا يجب تكريم وإتمام الصفقة، و القاعدة تنطبق في جميع المسائل الدولية و الوطنية، مضيفا أن هذا المبدأ موجود ويعمل به الجميع وحتى بريطانيا.

وواصل فابيوس حديثه " أن فرنسا قد انتهت من بناء السفينة الحربية الأولى وستسلمها إلى روسيا في شهر أكتوبر القادم، أما الثانية والذي لم يكتمل بناؤها بعد، تسليمها سيتعلق بموقف الروسي من الأزمة الأوكرانية.

وبعد الرد الفرنسي سوف يواجه ديفيد كاميرون أيضا تقرير البرلمان البريطاني نشر الأربعاء 23 جويلية، والذي ينص على أن المملكة المتحدة استمرت في بيع الأسلحة والمعدات العسكرية إلى موسكو. وفقا للنص"251"، التراخيص الصادرة فان الحكومة البريطانية سمحت ببيع الاسلحة والمعدات الحربية لروسيا والمقدرة بحوالي 132 مليون جنيه إسترلينيأي ما يعادل 167 مليون يورو مازالت سارية المفعول.

وجاءت هذه الأزمة والتضارب بالتصريحات بعد تحطيم الطائرة التابعة للخطوط الجوية الماليزية بالأراضي الأوكرانية، ربما بسبب صاروخ أطلقه الانفصاليين الموالين لروسيا. ولم تؤكد بعد التحقيقات ذلك، لكن الاتهامات والمسؤولية موجهة لموسكو. وقد طلب رئيس الوزراء البريطاني الاتحاد الأوروبي إلى توقيع عقوبات اقتصادية ضد روسيا، ووقف جميع مبيعات الأسلحة لهذا البلد.



مواضيع ذات صلة

التعليقات

أترك تعليقا

شكرا لك تمت إضافة تعليقك بنجاح .
تعليق