الرئيسية سياسة كل الأحداث

برقية وكالة الأنباء تتحدث عن آخر الرهائن

عودة ديبلوماسيين إثنين من بين السبعة المختطفين في شمال مالي


30 أوت 2014 | 14:03
shadow

أوردت وكالة الأنباء الجزائرية، أن "آخر الرهائن الجزائريين المختطفين في شمال مالي تم تحريرهم، حسبما علم اليوم السبت". وعلمت "يڨول" أن الديبلوماسيين الذين تم إطلاق سراحهم وصلوا مساء أمس الأول ، إلى الجزائر وعددهم إثنين ويتواجدان حاليا في العاصمة، بعد أن تمكنت قبيلة الأمهار التي تجمعها علاقة نسب مع "بلعور" الذي أمر مختطفيهم من تنظيم الجهاد والتوحيد بتسليمهم إياها.


الكاتب : مريم. ش


وحسب أحد القياديين الذين يحضرون اجتماع الجزائر غدا، فإن أحد أفراد قبيلة الأمهار الموالية للحركة العربية لتحرير الأزواد، و المعروف عنها أنها تربطها علاقة نسب بمختار بلمختار ، لمح الدبلوماسيين في شمال مالي بالضبط في منطقة اينافارق . وتم استرجاع الدبلوماسيين، حسب المتحدث، عن طريق وساطة هذه القبيلة التي نقلت الدبلوماسيين من يد الجهاد التوحيد الذين سلمهم إياهم بلعور منذ نحو ستة أشهر الى منطقة الخليل على بعدى 18 كلم عن الجزائر، و وهذه الأخيرة سلمتهم بدورها للحركات الأزوادية ليتم إيصالهم إلى الحدود الجزائرية و تم تسليمهم للجهات الأمنية مساء أمس و نقلهم اليوم إلى وزارة الخارجية بالعاصمة.

و قد وقف الأطباء على صحتهم و أكدوا أنهم في صحة جيدة و يعانون من تعب فقط و يحتاجون للراحة و سيتم نقلهم لعائلاتهم اليوم.

وكانت الجماعات الارهابية قد إختطفت سبعة من الديبلوماسيين الجزائريين العاملين في قنصلية غاو، شمال مالي سنة 2012، وقامت بإعدام القنصل العام، الذي لم يصدر لحد الساعة أي تأكيد من السلطات الجزائرية بخصوص مصيره. في حين تم الافراج على إثنين من المختطفين منذ فترة. أما الرهينتين الاثنتين الباقي مصيرها مجهولا، فتفيد مصادر "يڨول" ان احدهما قامت الجماعات الارهابية بإعدامه أيضا والثاني توفي إثر مرض عضال.

 



مواضيع ذات صلة

التعليقات

أترك تعليقا

شكرا لك تمت إضافة تعليقك بنجاح .
تعليق