الرئيسية دولي فضاء مغاربي / إفريقيا

وزير الدفاع الفرنسي يصر على ضرورة التنسيق

فرنسا تلعب "لعبة قذرة" لجر الجزائر إلى التدخل في ليبيا


09 سبتمبر 2014 | 11:53
shadow

اعتبر وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان في مقابلة مع صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية، نشرتها الثلاثاء، أن على فرنسا أن تتحرك في ليبيا وأن تعبئ الأسرة الدولية لإنقاذ هذا البلد، معتبرا أن الانتشار العسكري الفرنسي قد يتوسع في اتجاه الحدود الليبية بالتنسيق مع الجزائر والتي اعتبرها عاملا مهما في هذه المنطقة.


الكاتب : مريم. ش


قال وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان إن على فرنسا أن تتحرك في ليبيا وأن تعبئ الأسرة الدولية وأضاف "لقد تحدثت بالأمر مع نظرائي الأوروبيين (خلال اجتماع غير رسمي)، وستكون الجمعية العامة للأمم المتحدة فرصة أخرى يجب انتهازها".

وأضاف وزير الدفاع الفرنسي، قائلا "فلنتذكر أننا قمنا بعمل جماعي ونجحنا في مالي، من حلال  تعاون عسكري واسع النطاق من أجل تحرير هذا البلد من التهديد الجهادي والقيام بعملية سياسية ديمقراطية"، مضيفا أن تدهور الوضع الأمني في ليبيا قد يكون سببا للوصول إلى هذا الهدف، ومشددا على خطورة الوضع في ليبيا.

وأوضح لودريان أن الجنوب الليبي يشكل بؤرة للمجموعات الإرهابية، حيث يتزودون بكل شيء بما في ذلك الأسلحة وإعادة التنظيم، وفي الشمال يهدد المتطرفون المراكز السياسية والاقتصادية في البلاد، مضيفا أن ليبيا هي على السواء بوابة أوروبا والصحراء وهي أيضا منطقة كل أنواع التهريب، بدءا بتهريب البشر الذين يتم نقلهم في البحر المتوسط عبر مراكب ويتم تمويل هذه العمليات من قبل هذه المجموعات.

واعتبر وزير الدفاع الفرنسي أن الانتشار العسكري الفرنسي قد يتوسع في اتجاه الحدود الليبية، مضيفا أن "كل هذا الأمر سيتم بالتنسيق مع الجزائريين وهم عامل مهم في هذه المنطقة"، وهو الامر الذي استغربته مصالح الأمن الجزائرية واعتبرته محاولة لجر الجزائر إلى ليبيا بعد ان فشلت في خلق ربيع فرنسي عن طريق مالي تحاول الآن عن طريق ليبيا.



مواضيع ذات صلة

التعليقات

أترك تعليقا

شكرا لك تمت إضافة تعليقك بنجاح .
تعليق