الرئيسية مال وإقتصاد شراكة أجنبية

الجزائر ضيعت الكثير منها بعد تموقعها بقوة في السبعينات

سوناطراك تبحث الانتشار في عدة دول افريقية


صورة: نيوبريس

16 جوان 2014 | 11:47
shadow

أفادت مصادر من قطاع الطاقة ل "يڨول" ان مجمع سوناطراك بمعية السلطات العمومية القائمة على قطاع الطاقة يسعى الى اعادة تفعيل النشاط الدولي للشركة الجزائرية ، و هو بصدد الانتشار في عدة دول أفريقية كانت الشركة قد نشطت فيها خلال السبعينات ،ثم تم التخلي عنها او الانسحاب منها ، خاصة الدول التي كانت تربطها معها علاقات سياسية و اقتصادية نتيجة الصلة التاريخية مع حركات التحرر الافريقية .


الكاتب : ح.ب


وستدخل سوناطراك في منافسة مع مجموعات دولية كشفت عن نواياها في التواجد بقوة في احدى اهم و اكبر الاحتياطات المتواجدة حاليا في مجال النفط و الغاز، حيث ظلت افريقيا من المناطق آلاقل استكشافا، وتقدر احتياطات افريقيا من النفط ب 12 في المائة من المخزون العالمي و يفوق 80 مليار برميل، كما يمثل 6.8 في المائة من المخزون الغازي 

وشرعت الشركة الحزائرية في العمل مند سنوات في النيجر ومالي وموريتانيا وليبيا ومصر، دون نتائج كبيرة باستثناء اكتشافات متواضعة في ليبيا، ولكن سوناطراك تقوم حاليا بتوسيع نطاق نشاطاتها التي مست موزمبيق وناميبيا وأنغولا، وأبرمت مذكرات تفاهم بين الشركات العاملة منها يوان آش امبريسا ناشيال هيدروكاربونيتوس الموزمبيقية بعد مؤشرات اكتشاف الغاز منذ 2011 في عرض البحر، حيث تسعى سوناطراك الى أخذ حصص في احد الحقول الغازي الموزمبيقية ،يضاف اليها المساهمة في الاستكشاف خاصة في خوض روفوما، وتتفاوض الشركة الجزائرية في ناميبيا التي تمتلك احد أمه الموانئ فالفيس باس وقدرات طاقوية، اضافة الى أنغولا احد اهم البلدان الطاقوية في افريقيا والتي تواجدت فيه سوناطراك لعدة سنوات وكونت إطارات انغولية على مستوى معهد بومرداس للبترول، وايضا كوت ديفوار، و تنزانيا والكاميرون وغينيا الاستوائية.

ورغم القدرات المتاحة والعلاقات التي كانت قائمة بين هذه البلدان والجزائر، وانشاء جمعية الدول الافريقية المصدرة للنفط، الا ان التغيرات التي حصلت في هذه البلدان، واعتمادها مقاربات براغماتية تصعب من مهمة الشركة الجزائرية التي تحد نفسها ايضا في منافسة شركات دولية كبيرة على رأسها الشركة الصينية للبترول ومجموعات مثل شل وشوفرون الامريكية وتوتال الفرنسية وغازبروم الروسية والتي أضحت تبدي اهتماما كبيرا بالقدرات الطاقوية الافريقية والتي وضعتها وكالة الطاقة الامريكية ضمن البدائل لنفط الخليج أيضا

 



مواضيع ذات صلة

التعليقات

أترك تعليقا

شكرا لك تمت إضافة تعليقك بنجاح .
تعليق