الرئيسية رياضة المنتخب الوطني

الرئاسة ألغت سفر "الخضر" الى قطر

"يڨول" تروي يوم سقوط روراوة


محمد روراوة

04 جويلية 2014 | 01:18
shadow

أجواء غريبة عاشتها القاعة الشرفية لمطار هواري بومدين، اين كان أغلب لاعبي المنتخب الوطني ينتظرون الرحيل الى قطر بدعوة من أمير قطر. الرحلة تم الغاءها في آخر لحظة واقتصرت على 6 لاعبين لحفظ ماء وجه قطر.


الكاتب : محمد عشاب


عاشت الجزائر أجواء استثنائية بعودة لاعبي "الخضر" غانمين من مشاركتهم في مونديال البرازيل، فكانت البداية بـ"ديفيلي" في قلب شوارع العاصمة، فلقاء برئيس الجمهورية ووجبة فطور مع الوزير الأول.

في تلك الأثناء تناقلت مواقع مختلفة نبأ دعوة أمير قطر الشيخ تميم للمنتخب اهم في الدوحة، خبر لم فتمنحه السلطات أي اهتمام خاصة أنه لم يمر عبر القنوات الرسمية. غير أن الدعوة كانت حقيقة، فتم الاتصال بمحمد روراوة الذي قبل الدعوة في ساعة متأخرة من ليلة الأربعاء والخميس، وتم اعلام رئيس "الفاف" من قبل الجهات القطرية أنه سيتم ارسال طائرة خاصة لنقل كافة لاعبي المنتخب الوطني.

"ليس منتخب روراوة"

في صبيحة يوم الخميس، اعلم محمد روراوة الجميع، جهات رسمية ولاعبين، وهنا تلقى الرفض الأول من قبل بعض اللاعبين الذين انزعجوا من ضرورة السفر مرة أخرى لبلد بعيد وهو من كانوا ينتظرون الالتحاق بعائلاتهم لقضاء بعض أيام الشهر الفضيل قبل العودة لأجواء التدريبات مع أنديتهم، من بين هؤلاء سفيان فيغولي، الذي أعلم محمد روراوة أنه يستحيل عليه السفر الى قطر.

وبعد اعلامه وزارة الرياضة في نفس الأثناء، قام الوزير بدوره باعلام الرئاسة ورغم منح السلطات الترخيص للطائرة الخاصة بدخول الأجواء الجزائرية، غير أن غضب كبير اجتاح مبنى المرادية من تصرف رئيس الاتحادية الذي منح موافقته دون العودة للهيئات العليا في البلاد. وحسب مصادر "يقول" فيكون مسؤول كبير في الرئاسة صرح "المنتخب الوطني ليس منتخب روراوة حتى يقرر بنفسه دون العودة للسلطات العليا في البللاد".

روراوة يجر معه السفير

الأدهى أن سفير الجزائر في قطر هو الآخر، تسرع في التنسيق مع الجهات القطرية، بعد أن وجه دعوات لأعضاء الجالية الجزائرية في قكر لحضور حفل التكريم الذي كان سينقل على المباشر على قناة "بي ان سبورت".

وفي تلك الأثناء التحق مختلف لاعبي المنتخب الوطني بالقاعة الشرفية لمطار هوراي بومدين، بمن فيهم من كانوا ضد فكرة السفر الى قطر، فما كان حضورهم الا من أجل انتظار السفر الى باريس. أما الطائرة الخاصة فقد وصلت أرضية مطار هواري بومدين في حدود الساعة الثانية عشر والنصف زوالا وكانت رحلة العودة الى قطر وعلى متنها لاعبي "الخضر" مبرمجة على الساعة الثانية زوالا.

"أوريدو" لإنقاذ الموقف

وظل الجميع يترقب صدور القرار النهائي من مصالح الرئاسة بشأن هذه الرحلة الغريبة الأطوار، وفي حدود الساعة الثالثة والنصف، تقرر الغاء تنقل المنتخب الوطني، وحتى لا يتم احراج أمير قطر، تم السماح لستة لاعبين بالسفر الى الدوحة من أحل تسجيل ومضة اشهارية لمتعامل الهاتف النقال "أوريدو"، وتحولت دعوة أمير قطر لدعوة "أوريدو" وهو ما ركز عليه منشط الحصة التلفزيونية في قناة "بي ان سبورت"، اين تم استضافة  ستة لاعبين وهم، مجيد بوقرة، فوزي غولام، سفير تايدر، رايس مبولحي، ياسين براهيمي وحسان يبدة.

في الكواليس ما لم تستسغه السلطات الجزائرية، هو عدم استشارتها في هذه القضية، فكان لا بد أن تمر الدعوة عبر القنوات الرسمية وليس فقط بين الديوان الأمير لأمير قطر ورئيس الاتحادية، كما تخوفت السلطات من الاستغلال السياسي لنجاحات المنتخب من قبل قطر، خاصة أن النظام الجزائري يريد احتكار هذا الاستغلال دون منازع.

وفي الوقت الذي كانت الطائرة الخاصة تحلق نحو الدوحة، سارع محمد روراوة الذي كان من المفروض أن يسافر رفقة اللاعبين الى الدوحة للالتحاق بالبرازيل ليترك العاصفة تمر، غير أن ما هو أكيد أن المشاركة المشرفة لرفاق فيغولي لم تكن ايجابية على كل الخط بالنسبة لروراوة الذي تلقى ضربتين في ظرف ساعات الأولى حين طلب منه بوتفليقة الابقاء على حاليلوزيتش، وثم قضية سفر المنتخب الى قطر التي عرت العلاقة الغامضة التي تربط روراوة بقطر عبر متعامل الهاتف النقال "أوريدو"، نجمة سابقا.



مواضيع ذات صلة

التعليقات

أترك تعليقا

شكرا لك تمت إضافة تعليقك بنجاح .
تعليق