الرئيسية دولي فضاء مغاربي / إفريقيا

زرع الرعب أيام الشرطة الاسلامية

القوات الفرنسية في مالي تعتقل أحد مساعدي مختار بلمختار


03 أوت 2014 | 14:59
shadow

اعتقلت القوات الفرنسية، الذراع الأيمن لمختار بلمختار ، ويتعلق الأمر بالمدعو " جزار غاوة"، وهو قيادي في حركة التوحيد والجهاد بغرب إفريقيا، معروف بتورطه في قطع الأيدي والقتل وسبي النساء أيام ماكانت القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي تطبق ذلك في مالي باسم الشرطة الإسلامية .


الكاتب : مريم. ش


و حسب ما نقلته الاذاعة الدولية لفرنسا، أن الإرهابي المعروف ب "جزار غاوة" تم اعتقاله في شمال مالي بالضبط في غاو . و يعد ثاني قيادي من جماعة الجهاد و التوحيد الذي تم اعتقاله، حيث تم اعتقال الأول منذ حوالي شهر و الأمر يتعلق بالمدعو يورو ولد الدحة ، وهو متهم بالمشاركة في هجوم على موكب للجيش الفرنسي يوم 14 جوان الماضي و الذي خلف مقتل جندي فرنسي. ونقلت إذاعة فرنسا الدولية أن الإرهابي المعتقل يبلغ بعد أربعين سنة ينحدر من أصل عربي، وهو حليف مباشر للإرهابي مختار بلمختار زعيم كتيبة "الموقعون بالدم"، وقائد الشرطة الإسلامية سابقا في غاو في 2012.

كما تورط جزار غاوة في قطع أيدي العديد من المواطنين بحجة تطبيق الشريعة ونشر سلوكه الذعر في صفوف السكان. وقبل انضمامه إلى حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا، كان مجرد بائع مواد غذائية حسب ما أورده موقع مالي جيت وانضم إلى الحركة المسلحة منذ تأسيسها. وكان المدعو " جزار غاوة" أحد الشخصيات الثلاث الرئيسية في غاو خلال حكم الجماعات الإرهابية حسب ما أورده موقع مالي وينتمي لعرب مالي ، و هو الذراع الأيمن لمختار بلمختار المدعو "بلعور" خاصة و ان هذا الاخير، له علاقات كبيرة مع عرب شمال مالي لسنوات، وقام بتجنيد العديد من الشباب بصفوف مقاتليه.

حتى أن الجزائري تزوج سيدة من عرب شمال مالي من قيبلة البرابيش لينال دعمهم وحمايتها.

 



مواضيع ذات صلة

التعليقات

أترك تعليقا

شكرا لك تمت إضافة تعليقك بنجاح .
تعليق