الرئيسية دولي فضاء مغاربي / إفريقيا

طالبت بمعاملة عناصرها المعتقلين كأسرى حرب

حركة تحرير الأزواد تعلن سيطرتها على مواقع الجيش المالي في كيدال


02 جوان 2014 | 16:53:00
shadow

أعلنت الحركة الوطنية لتحرير الأزواد "أم أن ألا"، سيطرتها على جميع المواقع التي كان الجيش المالي يتحصن فيها في شمال مالي، وذلك بعد معركة ضارية دارت بين الطرفين بحر الأسبوع الماضي وتم مهاجمة مواقع الحركة الوطنية لتحرير الازواد .


الكاتب : مريم. ش


و"سيطرت الحركة الوطنية لتحرير الازواد ، على المعسكر الرئيسي للقوات المالية، وجميع مواقع قوات الجيش المالي في كيدال، إنتقاما من هجوم الجيش المالي على قوات الحركات الازوادية في شمال مالي" حسب ما أكدته الحركة في بيانها. . كما وجاء في ذات البيان أن "القوات الأزوادية تعرضت للاعتداء خلال أكثر من ربع ساعة من الأسبوع الماضي دون أن تبدي أية ردة فعل، ومع إستمرار العدوان لم تجد الحركة سوى خيار آخر اللجوء والاحتكام إلى السلاح للدفاع الشرعي عن النفس"، كما تم إعتقال عدد كبير من أتباع الحركة الوطنية لتحرير من طرف الجيش المالي وعلى أساسه تضيف الحركة "ردت على الجيش من خلال سيطرتها على عدة معسكرات تابعة له في كيدال"

ومن جهة أخرى، إعتبرت تنسيقية الحركات الأزوادية التي اجتمعت أمس الأول، أنها "تعتبر الأسرى الذين تم أسرهم أثناء هجوم الجيش المالي عليهم ، جميعهم مقاتلون عسكريون"، وطالبت معاملتهم بصفتهم أسرى حرب وفقا للقوانين والاتفاقات الدولية.

كما أكدت، الحركات الأزوادية من جديد استعدادها الكامل للذهاب إلى "مفاوضات سياسية جادة من أجل التوصل إلى حل سياسي يقوم على الالتزام الصادق من جميع الأطراف، من خلال ارسال مفوضين و ممثلين للحركة عبر جميع الدول المجاورة" التي من بينها الجزائر ورحبت بدورها ب"قرار التفاوض في اقرب الآجال كما كان متفق عليه لتفاجأ بالهجوم على قواتها". كما دعت حركة تحرير الازواد في بيانها المجتمع الدولي إلى بذل كل جهد ممكن لضمان حماية سكان الازواد.



مواضيع ذات صلة

التعليقات

أترك تعليقا

شكرا لك تمت إضافة تعليقك بنجاح .
تعليق