الرئيسية دولي فضاء مغاربي / إفريقيا

قال أنه إتفق مع الجماعات المسلحة للتحدث عن إعادة هيكلة حكامة البلد

الرئيس المالي يؤكد حضور حكومته للجزائر جويلية الجاري


09 جويلية 2014 | 14:17
shadow

عبر الرئيس المالي إبراهيم كايتا أول أمس بباماكو عن سروره بلقاء حكومته للمعارضة المسلحة شمال البلاد، بالجزائر شهر جويلية الجاري.


الكاتب : مريم. ش


وقال أبوبكر كايتا في هذا الاطار "نحن مسرورون اليوم لكوننا اتفقنا مع الجماعات المسلحة حتى لا تتشتت جهودنا و لنجد أنفسنا في الجزائر للتحدث عن المشاكل التي تخص بلدنا و ان شاء الله التفاهم حول الأهم المتمثل في إعادة هيكلة حكامة البلد و الاستجابة للحاجيات الراهنة ليشعر الكل بالراحة التامة" .

و أكد الرئيس المالي أنه ليس بإمكان أحد مباشرة تنمية بلد دون تحقيق السلم، مضيفا أن "هناك لحظة يجب اغتنامها جميعا و فرصة كبيرة لمالي و يجب أن يتعاون أبناء مالي من الشمال إلى الجنوب "، ومؤكدا أنه "في ذروة الأزمة المالية بمختلف أشكالها ما فتئت الجزائر تقدم دعما متعدد الأشكال لمالي". و لدى تطرقه إلى المرحلة الأولى من الحوار المالي ، قال الرئيس كايتا أنه "لن يتم تفويت هذا الموعد في أي حال من الأحوال" مؤكدا أن حكومته "ستحضر هذا الموعد بكل سرور لتبادل الآراء مع الازواد لبناء مستقبل مالي".

و كان لعمامرة قد أعلن في شهر جوان الفارط أن المرحلة الأولى للحوار المالي ستطلق في شهر جويلية بالجزائر العاصمة بوساطة جزائرية، و سيضم الحوار المالي الحكومة المالية مع ممثلي الحركات الستة الناشطة في مالي و هي "الحركة العربية للأزواد" و "التنسيقية من أجل شعب الأزواد" و "تنسيقية الحركات و الجبهات القومية للمقاومة" و "الحركة الوطنية لتحرير الأزواد" و "المجلس الأعلى لتوحيد الأزواد". و وقعت الحركة العربية للأزواد و التنسيقية من أجل شعب الأزواد و تنسيقية الحركات و الجبهات القومية للمقاومة في جوان الماضي على أرضية تفاهم أولية تهدف إلى إيجاد حل نهائي للأزمة المالية جددوا من خلالها تأكيدهم على الاحترام التام للسلامة الترابية و الوحدة الوطنية لمالي، و من جهتها وقعت الحركة الوطنية لتحرير الأزواد و المجلس الأعلى لتوحيد الأزواد و الحركة العربية للأزواد على "إعلان الجزائر" الذي جددوا من خلاله على الإرادة في العمل على تعزيز حركية التهدئة الجارية و مباشرة حوار شامل بين الماليين.



مواضيع ذات صلة

التعليقات

أترك تعليقا

شكرا لك تمت إضافة تعليقك بنجاح .
تعليق